منتديات مدرسه طه حسين
يسعد منتدانا باستقبال من هم بمثل شخصك

ليكون مميزا بين المميزين

فأهلا بك

في منتديات مدرسة طه حسين

منتديات مدرسه طه حسين

منتدى العلم والايمان:
 
الرئيسيةحالة الطقسمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مرايا 2018...العنف ..1
اليوم في 3:02 am من طرف تيجان

» عيد ميلاد سعيد لرنيم
الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 1:23 am من طرف احمد ابراهيم مرزوق

» خبر تلوى خبر
الإثنين سبتمبر 17, 2018 7:36 pm من طرف اعتدال

» احلى صباح لعائلة منتدى طه حسين
الإثنين سبتمبر 17, 2018 7:03 pm من طرف تيجان

» ويح لقلبي
الإثنين سبتمبر 17, 2018 7:38 am من طرف تيجان

» ويح لقلبي
السبت سبتمبر 15, 2018 10:10 pm من طرف محمد صبيح

» رأس السنه ..
الأربعاء سبتمبر 12, 2018 8:53 am من طرف مصطفى مره

» راس السنه الهجريه
الإثنين سبتمبر 10, 2018 8:36 pm من طرف سهى 74

» عودة الى منتديات طه حسين
الإثنين سبتمبر 10, 2018 8:20 pm من طرف تيجان

» تعلم اللغة العبرية 2018
الجمعة أغسطس 24, 2018 11:50 pm من طرف مصطفى مره

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر

تيجان

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 145 بتاريخ الأحد سبتمبر 29, 2013 7:18 am
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 ما هو دور الام في الاسره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شهناز
عضو مميز


انثى
عدد الرسائل : 942
العمر : 49
الموقع : احب ان اكون كالطير..... بسماه والبحر ,,,,,بعطاءه والليل....... بسكونه
12101965 : 12101965
تاريخ التسجيل : 12/05/2010
السٌّمعَة : 8

مُساهمةموضوع: ما هو دور الام في الاسره   الثلاثاء مايو 18, 2010 5:28 am

ما هو دور الأم اتجاه أبناءها



ن الأم دورها أساسي وضروري في حياة أبناءها وتربيتهم، فهم دائماً بحاجة للأم فهي توفر لهم الصحة النفسية فيما يلي سوف أوضح دور الأم لتوفير الصحة النفسية للأبناء :
1- وجود الحنان هو الذي يجعل الابن
إنسانا سويا خاليا من الإضطرابات النفسية، وتكون علاقاته الإجتماعية سوية وحياته مستقرة.
2- تجنب الألفاظ الجارحة، وغرس الثقة بنفسه.
3- تجنب الخشونة ،والعنف والقسوة، والضرب في العقاب ، لوقايته من العناد ، وعدم الطاعة، والإنحراف في السلوك .
4- الإستعداد للتضحية من أجل الأبن المراهق، كي يتعلم القدوة الصالحة في السلوك القائم على خدمة الآخرين.
5- غرس القيم الروحية : الصلاة والتردد على الأماكن المقدسة، والتثقيف الديني من خلال قراءة الكتب الدينية لحمايته من الإنحراف السلوكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thosen.yoo7.com
زهرة البيلسان
عضو مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1765
العمر : 36
الموقع : مثلما أقوم بأختياري لِـ ملابسي-حقائبي- أحذيتي- طعم قهوتي- تسريحة شعري- أقوم بأختيار مزاجي أيضا في كل يوم أكون بين خيارين؟؟ هل أصنع يومي جميلا يريحني أم أتكاسل عنه وأنهيه بقدر ألمستطاع جملوا أيامكم بأختياركم.
12101965 : 12101965
تاريخ التسجيل : 22/04/2009
السٌّمعَة : 13

مُساهمةموضوع: رد: ما هو دور الام في الاسره   الجمعة مايو 04, 2012 4:23 am





يقول البيت المشهور:




الأم مدرسة إذا أعددتها




أعددت شعباً طيّب الأعراق



وإذا كانت المرأة تُمثل نصف المجتمع ؛ لأنها الأم والأخت والبنت والزوجة، فالكل




( الأخت والزوجة والبنت ) مصدرها الأم ، والكل آيل إلى مرحلة الأمومة لا




محالة - وفق السنن الكونية الطبيعية ، من هنا ندرك مكانة الأم في المجتمع





البشري، إذ هي مربية هذا النشء ومالكة زمام أمره ، والأمومة هي المهمة التي





تَقَالَّها دعاة تحرير المرأة واعتبروها اضطهاداً للمرأة وحَطّاً من شأنها!!






مسؤولية الأم في إيجاد الترابط الأسري





إن العامل الأساسي في إيجاد عنصر الترابط الأسري هو الأم ؛لأنها تسهم في




تكوين الطفل النفسي والاجتماعي. والطفل - خاصة في سنيه الأولى - يكتسب




معظم الأنماط السلوكية والطباع من أمه اللصيقة به دائماً، من خلال رعايته




والقيام بسدّ حاجاته ، بل إنه في الأصل جزء منها انفصل عنها، أضف إلى ذلك




العوامل الوراثية ا لتي يكتسبها الطفل من الأم وكثيراً ما يكون للأم فيها نصيب




وافر، فضلاً عن أن الأم هي الرفيق الدائم للطفل طوال النهار والليل وفي السفر




والإقامة فالطفل يكتسب كل الأنماط السلوكية - حتى اللغة - من الأم أولاً ثم تتسع




ينابيع المعرفة بالنسبة له فتشمل الأب ثم البيئة بما فيها من أصدقاء وأهل، ثم




التجارب الشخصية والدراسة والتعلم .

فالولد الاجتماعي بطبعه يكون كذلك لأن أمه اجتماعية تألف وتؤلف وتحسن





التواصل مع الآخرين ، والولد الانطوائي تكون أمه انطوائية لا تخالط الناس ونلحظ




هذا بالمشاهدة في الواقع ، ونحن لا نغفل هنا دور الأب، لكن دور الأم أعظم لذلك




كانت الوصية بها مضاعفه في الإسلام.

وكذلك تسهم الأم بالنصيب الأوفر في تكوين التعاطف بين الإخوة والتعاون




والتضحية والإيثار وكل الأخلاق الاجتماعية لدى الولد ، فالولد صفحة بيضاء




تكتب الأم عليها ما تشاء أن تكتب لا سيما أن طلب الأم مجابٌ على الفور من قِبل




الولد، خاصة في سنيه الأولى والأب يساعد على ذلك أو يُعيقه.




مسؤولية الأم في الإصلاح الأخلاقي:





إذا كان الطفل يكتسب كل شيء - حتى اللغة - من ا لوالدين - وخاصة الأم - فإن




الأخلاق عند الطفل ما هي إلا انعكاس لأخلاق والديه ، فالأم إن لم تعود طفلها إلا




على سماع الكلمة الطيبة وكرّهت إليه الكلمة الخبيثة وغرست في نفسه الأخلاق




الحميدة كالصدق والوفاء والإيثار وحب الآخرين ولم تمارس هي والأب عكس تلك




الأخلاق فلا شك أن الطفل سيكون في مستوى أخلاقي لائق ، والظروف مهيئة جداً




لغرس تلك الأخلاق فيمكنها - مثلاً - غرس خلق الإيثار عن طريق لعبة مع أخيه




أو ابن الجيران فترشده إلى إيثاره باللعبة ، خاصة وأن الطفل في سنيه الأولى



يحاول أن يتملك كل شيء يجده ويسعى إلى الاحتفاظ به لأنه في هذه المرحلة إلى



السنة الخامسة يشعر بانفصال (الأنا) - وهو ما يسمى الأنا الشخصي - عن الأنا



الجماعي فيشعر بأن له كينونته الخاصة به ، وأنه منفصل عن الأشياء المحيطة به،



وأنه له حاجاته المستقلة عن حاجات الآخرين ويحاول أن يؤكد ذلك غالباً بالرفض




والبكاء عند عدم الاستجابة له ونحو ذلك ، فعلى الأم أن تدرك تلك المراحل




والتغيرات التي يتميز بها الطفل وتحسن التعامل معها، وهنا أجد من الضروري أن




أؤكد على ضرورة اطلاع الأم على كتاب في علم نفس الطفل أو تربية الطفل لتعلم



ما لا بد أن تعلمه عن الطفل ، والله سبحانه وتعالى يقول: (فاسألوا أهل الذكر إن



كنتم لا تعلمون). ويقول: (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه



الحق).

فكثير من الأخلاق تتكون في السنين الأولى من حياة الطفل، ثم تتعمق بعد ذلك من



خلال الممارسات المتكررة والاحتكاك بالآخرين، لأن الأخلاق اجتماعيةٌ أي تتكون




وتظهر في نطاق الجماعة البشرية.

ونؤكد على كون ممارسة الوالدين للأخلاق بشكل ينسجم ولا يتعارض مع ما



يعلمانه للطفل حتى تكون استجابته سويّة وإيجابية وحتى لا يشعر الطفل بالتناقض



فالوالد الذي يقول لولده: إذا سأل عني أحد فقل له إني غير موجود ثم يأمره بعد




ذلك بالصدق فكيف يمكن للطفل أن ينسجم مع هذا الواقع؟!

:
مسؤولية الأم في التغيير الاجتماعي




إن الأسرة هي الخلية الأولى، وهي نواة المجتمع فمنها يتكون المجتمع، ومن




المجتمع تتكون الأمة، والزواج هو الأساس الذي تُبنى عليه الأسرة في الإسلام لذلك




كان اختيار الزوجة واختيار الزوج من الأمور المهمة جداً قبل الإقدام على تكوين




الأسرة وخاصة الزوجة التي ستصبح أماً وسيكون عليها من الواجبات ما لا تكون




أهلاً له إلا من أوتيت نصيباً من العلم والحلم والعقل والأخلاق لأنها ستورث كل




ذلك للولد كما قدمنا.

من هنا كانت مرحلة التغيير الاجتماعي لا بد أن تبدأ من النواة الأولى لإصلاح كل




العناصر الوافدة (المواليد) إلى هذا المجتمع ، وبهذا نمدُّ المجتمع بعناصر صالحة




تكون عاملاً أساسياً في إحداث التغيير الاجتماعي قال سبحانه وتعالى: ( إن الله لا



يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) .

وتغيير ما بالنفس هو نقطة البداية للنهوض بالمجتمع من واقعه المتردّي. ولا شك



أن هذا التغيير إذا تمّ على صعيد الوالدين سينتقل الصلاح ، وهو النتيجة التي آل



إليها الوالدان إلى الولد الوافد إلى المجتمع ، وإذا عمّ ذلك وكثر وجدت المجتمع




تغير بأكمله خلال جيل أو جيلين .


واخيرا تحياتي اليكِ اختي وصديقتي شهناز على الموضوع القيم







توقيع زهرة ألبيلسان






هذه" بصمتي"

ِِ تنثر لكم شذا مسك فكري ِِِ

ِِأما أنا فلن تجـــــــدوني هنا ِِِكثيرا

ِِفشذاي و إن وصلكم فلأنه ِِِ

مســــــكٌ فـــواح

ِِأما مكاني فهـو العلياءُ بعيدة هناك في السماء ِِِ

ِِحيث للفـكر إرتقاءُ و للأنفاس طيبٌ و نقاءُِِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mozilla.com/en-US/firefox/new/
 
ما هو دور الام في الاسره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسه طه حسين :: منتديات منوعة :: منتدى الاسرة-
انتقل الى: